منا من يسمع هذه الكلمة فلا يلقي لها بالا ، وقد كانت تهز القلوب هزّا ! قصة قصيرة .. للدكتور محمد المهنا

منا من يسمع هذه الكلمة فلا يلقي لها بالا ، وقد كانت تهز القلوب هزّا ! قصة قصيرة
 

يقول ابن عباس رضي الله عنه

قدِم رجل اسمه ( ضماد ) إلى مكة وكان يرقي الناس ، فسمع سفهاء مكة يقولون إن محمدا مجنون فقال لو أني أتيتُ هذا الرجل فرقيته لعل الله أن يشفيه على يدي ، قال : فلقيه فقال يا محمد إني أرقي وإن الله يشفي على يدي من شاء ، فهل لك ؟

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الحمد لله نحمده ونستعينه من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله أما بعد

فقال ضماد : أعد عليّ كلماتك هؤلاء ! فأعادهن عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم قال : أعد عليّ فأعاد ، ثم قال : أعد عليّ فأعاد ، ثلاث مرات ، فقال ضماد : لقد سمعتُ قول الكهنة وقول السحرة وقول الشعراء فما سمعت مثل كلماتك هؤلاء فهات يدك أبايعك على الإسلام فبايعه رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام.

رواه مسلم

الدكتور محمد المهنا



التعليقات

إضافة تعليق